منتدى طلاب جامعة ورقلة


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
مرحبا بك اخي الزائر في منتديات
جامعة قاصدي مرباح
-ورقلة-


مرحبا بكم في منتداكم منتدى طلاب جامعة ورقلة
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عذارى الخيام.........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
souhielakhiralla
مشرفة عامة
مشرفة عامة


عدد المساهمات : 390
تاريخ التسجيل : 16/08/2012

مُساهمةموضوع: عذارى الخيام.........   الإثنين أبريل 28, 2014 11:24 pm

السلام عليكم


عذارى الخيام


.....حطت القافلة بعد مشقة ترحال طويل، على مقربة من منبع نهر صغير تحفه بعض النخيل بارض مصحرة الا بقليل عشب. 


توقفت الجمال والخيول و انزلت الحمولة من ظهورها على يد رجال القبيلة والصغار في زهو يجرون ويلعبون حول المكان. 


كان وقت الشروق .اما النساء فنزلن من الهودج بعد ليالي من السير والسهر. اذن هي قبيلة من القبائل العربية قبل نور الاسلام.


نصبت الخيام وقسمت المهام على رجال القبيلة  فالشباب للحراسة وطلب الرزق، والكبار يتصدرون بين مجلس الامارة 


والتشريع والقضاء والمؤونة .اما النساء فالامهات لتدابير البيت والزوجات للحضانة والتربية، واما الفتيات فيجلبن الماء من نبع 


النهر ،ويساعدن الامهات في شؤون الدار.اما الاطفال هم زهو الحياة للعب ورعي الاغنام .اذن هي حياة مليئة بالحيوية والنشاط 


كل له مهامه الى حين رحيل من هذا المقام.


اشتد المرض بشيخ القبيلة بعد مرض لازمه سنين طوال ،ولكن القدر لم ينتظر فاخذ روحه الى سكينة الماوى منتهاه 


الاخير.حزنت القبيلة و اعلنت الحداد لراعي الحامية الفذ العادل الحكيم ،فخلفه ابنه البكر ذو نفس النبل والخصال ،شاب من 


زينة شباب الركب، سير الامور على نحو ابيه ،وانار درب الاطفال بنعمة تعلم الكتابة و فنون الرماية والسهام وركوب الجياد 


،وزاد نوره الى اترابه من الشباب بتشجيعهم على الزواج وفتح جديد الديار، وعلى الفروسية وفنون المكر والقتال،واكمل كرمه 


على الارامل والايتام ،احبه الجميع وهو يحمل همهم وراحتهم وحماية عرشه من كل غدار من اللئام.وذات ضحى كان الحامي 


يجلس الى احد ضلال النخيل يترقب القبيلة من بعيد على مقربة النبع،واذا بنفر من قافلة عابرة سبيل تريد الاستسقاء من الجب، 


لاح احدهم بالسلام واخذ الاذن من الشاب بنهل من ماء النهر والراحة ليلة بعد طول رحيل، فرد الكريم باحسن اخلاق الرجال 


وخاصة ان معهم من النساء والاطفال بالترحاب بكل عنفوان.وجرى الحديث بين الرجال وتعارفوا بينهم من اي قبيلة ينتميان. 


وابرموا العقد على مدة المقام وكل الامور سارت على مايرام.


في فجر صباح الغد حضر الراعي الى المكان لمصاحبة الضيوف الكرام لقبيلته لتتعارف النساء ويرتحن عند سيدات اصحاب 


المقام بعوز منهن لحسن الضيافة بشيم القبائل العريقة.


وتم التعارف بينهن وجرى مجمل الكلام من شعر عن اثر الرجال وعن كل فنون التدبير والنسج وصنع الفخار، وزادتها حكايات 


الحب و الغرام لكل منهن قصة من عبق الايام ،عن فارس احلام او حارس او امين مكان غرد وطار كالصقر على كل معتد ولو 


بالنظر او رمي بحرف كلام فكان نصيبه من قدف النبال والسهام لمكر حتى لايعيد الكر مع عذراوات الخيام   ،هي حكايات 


الريحان لذوات الالباب العاشقة لكل نبل اخلاق.


وتم عد الايام ورحلت العير من على الواحة لطريق طويل مليئ بالمكر من قطاع الطرق من صعاليك الجحور والكثبان، لكل 


حمل متاع وزاد ،وسبي لجميلات الرحال ،هي حياة تتارجح بين امن وغدر،بين نبل وقبح بين الهمم العالية والنفوس المرتذلة 


.هي مفارقات العيش بين القبائل العريقة وبين القبائل المستبيحة.


وفي ليلة ظلماء افلت منها نور القمر ،زحفت عصابات طرق على القبيلة الساكنة ،غاروا على الخيام وافزعوا الاطفال والنساء 


،اوقضوا النار على المخازن وقطعوا اوصال مرابط الخيول ،وهشوا على المواشي وانتشرت في كل البقاع ، فزع صراخ عويل 


حولت المكان الى هشيم من النيران


ايقظت همم و نخوة الفرسان لكل معتد على حرم الديار، صاح القائد بصوت كزئير الاسود وهي في احلك القتال ، وزادتهم 


شراسة عذارى الخيام ، باقوال الشعر التي ترفع وقود المقام ،وبوتد الخيام يضربن على ايدي الخصام تكسر كل بنان ،كل من 


سولت له نفسه لقطف زهور الرجال، وكل خنجر


هو سكن في قلب كل غدار،وحتى اظافر الانامل سلخت جلد الوحوش المنكسرة ،وللاطفال فن الرماية لحجارة تسدد من على بعد 


اميال............هدات اقداح الموريات وبعد صهيلها عن الخيام وفج الفجر بعد طول ظلام .واشرقت الشمس على سطوح الرماد 


والدخان ، وانين الجرحى ودماء تسري لتسقي الرمل .




و.....والكل يلهث ويبحث عن عزيز قلب بين الخراب والحطام وعويل النساء يصعد من كل بقعة ومكان


...والراعي والفرسان يجولون في الخيام وريشة الجراح رسمت لوحة على اجسامهم كالاعلام...



اذن هي حياة الفر والكر ،هي حياة البقاء والفناءوالترحال ,,,,,ولكن تبقى خصال النبل والقوام باقية لما انجبته عذارى الخيام في 


ذاك الزمان


               السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hibatallah
نجم في المنتدى
نجم في المنتدى


عدد المساهمات : 355
تاريخ التسجيل : 13/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: عذارى الخيام.........   الثلاثاء سبتمبر 09, 2014 11:21 am

السلام عليكم

جميلة تلك الايام ونشتاق اليها في هذا الزمان

ايام الصحراء والترحال  من مكان الى مكان

اين للعربي الاصيل كرامته وحريته

اين للكبير القوم حلمة وفراسته

اين لفن الشعر جماليته
اين المراة مقامها وكلمتها

يشد العزائم وترفع الهمم وتسد المخاطر وتعين زوجها وابنها وابيها على التدبير الحكيم

الهمت الرجال بخصالها وجمالها فامطرها شعرا بانواع البحزر

وارثاها شعرا من حرقة الفراق 

هن من شيدات ذاك الزمان عند العرب الاشراف بين القبائل والاقوام

وسوق النخاسة للعبيد والاجساد

هي فسيفساء عربية لذاك الزمان

فيابنت الحاضر هل لكي اليوم نفس المقام وحسن الكلام؟

   والله يوفق الجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عذارى الخيام.........
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب جامعة ورقلة :: منتديات الأدب العربي و اللغات و الفنون :: منتدى قسم الادب العربي-
انتقل الى: