منتدى طلاب جامعة ورقلة


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
مرحبا بك اخي الزائر في منتديات
جامعة قاصدي مرباح
-ورقلة-


مرحبا بكم في منتداكم منتدى طلاب جامعة ورقلة
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإنتظار....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hibatallah
نجم في المنتدى
نجم في المنتدى


عدد المساهمات : 355
تاريخ التسجيل : 13/10/2012

مُساهمةموضوع: الإنتظار....   الإثنين ديسمبر 19, 2016 11:08 am

السلام عليكم

مرحبا من جديد ...عالم الدراسة الجامعية فيه الكثير من الإنفعالات نتيجه العلاقات التي تربط الطلبة ببعضهم البعض...

فهذه الأخيرة قد نرنفع بمستوى ألأخلاقي والعلمي للطالب ،أو تدخله متاهة الإنحراف الذي يعكس على نتائجه الدراسية..

وخاصة على الطالبة أين تجد الإنفتاح على العالم الآخر.. اللقاءات الرومانسية بين الطلبة ونسيان الهدف الحقيقي الذي جاءوا من اجله..

هي مشهد سيميائي يكعس حرقة الإنتظار للآخر ، والإمتحان في المرصد الثاني...

قراءة طيبة



 
الإنتظار
...دفعت أجرة  ثمن فنجان القهوة ،ثم وضعت يديها فوق بعضها البعض وهي تطرق اصابعها، وضجيج باقي الطلبة يصل إلى نهاية كافيتيريا الجامعة، تنظر لساعتها بشغف، كأنها في محطة قطار سريع، كانت كل مرة تتأهب للنهوض ولكن شيء ما تنتظره...،سحبت هاتفها المحمول من حقيبة يدها لتتأكد من صدق الساعة، وكأن عقارب ساعتها توقفت عن الدوران، بدأت تهز رجلها في توتر مكشوف للعيان، ثم وضعت يدها في جيب معطفها الرمادي الطويل، الذي يغطي كل تفاصيل جسمها النحيل، لاحت نظرها على زجاج النافذة التي ألفت مقابلتها بين كل ضحى ،أين كل الممرات المأدية للكليات ، تتوسطها نافورة تتدفق بتعابير الامل تظهر من هذا العلو، ثم سحبت يدها من على المعطف الدافئ، لتضعهما بين ركبتيها ، على سروال الدجينز الأزرق، رمز الحضارة الغربية أيام رعاة البقر قبل ولادتها ،واهتزاز الساق زاد مع حركة للكرسي ، لتشارك الطاولة في هذا التوتر القائم، فقد زاد الإلتفاف للخلف... كلما رأت خيال طالب يلج المقهى،  ترفع يدها مرة على مرة لزملاء الدراسة، ثم تعاود النظر للساعة من جديد، الملفات وبعض الكتب التي فوق الطاولة شاركتها الإنتظار ، فطرق خفيف على ظهور هذه الكتب ، كان يوجع مابداخلها من كتابات، وأصحاب الكتب كادوا ينطقون من الطرق المتكرر فوقهم، أما العناوين فكانت تلوح لها أن الإنتظار سيطول، ومن الأفضل أن تفتح أحد هذه الكتب فساعة الإمتحان قريب...، ليمر الوقت دون توقف اهتزاز رجل أو دقة يد...
مضت ساعة كاملة في هذا المكان والموعد لم يحسم بعد، تتخلله ومضات عابرة
من التحية للحاضرين والحاضرات ، وإستسلام تام لتوتر كل أطراف الجسم، فنجان القهوة رحل لمنتظر آخر، وعقارب الساعة سحبت قطعة من يومها دون عودة...ورحلات طويلة للمعرفة  طويت داخل الكتب الساكنة ، والمتوجعة داخلها...وقفت فجأة في آخر لحظات الإنتظار ولكمت الطاولة بضجر..سحبت الكتب بقسوة الخاسر..وركلت الكرسي بقوة على طاولته الحميمة.. وإتجهت خارج المقهى ، مغلقة التفكير عن من يبادلها السلام خرجت بسرعة البرق والهاتف في يدها يرن عاليا.. في أن الإمتحان قد بدأ منذ عشر دقائق..فلا وقت للإنتظار...
 
  والله يحفظ الجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإنتظار....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب جامعة ورقلة :: منتديات الأدب العربي و اللغات و الفنون :: منتدى قسم الادب العربي-
انتقل الى: