منتدى طلاب جامعة ورقلة


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
مرحبا بك اخي الزائر في منتديات
جامعة قاصدي مرباح
-ورقلة-


مرحبا بكم في منتداكم منتدى طلاب جامعة ورقلة
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لحظات مع البحر...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hibatallah
نجم في المنتدى
نجم في المنتدى


عدد المساهمات : 355
تاريخ التسجيل : 13/10/2012

مُساهمةموضوع: لحظات مع البحر...   الجمعة مارس 31, 2017 7:29 pm

السلام عليكم

حينما تسكننا المخاوف من الصغر ،وتبقى حبيسة معنا حتى الكبر...

نوع من الرمزية بين عالم المعرفة والبحث، وبين تخوفات الإنسان أن يخوض حقل التجارب والبحث...

قراءة طيبة





...أغمضت نورس عيناها وهي تسير على الشاطئ ، تلتقط نسمات البحر المنعشة  وهي حافية القدمين تتحسّس ذرات الرمل الذهبية التي تركتها متناثرة على مرافئء شاطئ المدينة ، هي في فسحة رحلة عائلية لإحدى العطلة الربيعية  ، خرجت في مساء من يوم ربيع جميل، متلهفة على البحر، ولمراكب الصيادين والمنارة التي علت فوق جبل قريب منها...
جلست نورس على الشاطئ تحاكي الموج ...هل تذكرها لما عانقته صغيرة، رفعت رأسها للسماء تراقب سحبه العابرة، وطائر النورس يغرد في سرب على الجبال ، فكت نورس وشاح رأسها وفردت خصلات شعرها لمداعبة الريح ، لا يوجد أحدا غيرها في ذاك المساء ،وكل الصيادين أقلعوا المراكب لصيد قوت اليوم منذ الصباح...ثم وقفت منتصبة.
...مشت خطوات إلى الأمام والموج الصغير يهز الماء برفق ويدلي به تحت قدميها، زاد الريح عنادا مدللا كعادته ورفع ستار حريرها كاشفا باقي كيانها...ونورس هائمة في أفق هذا البحر البعيد ، أفكار جميلة تدور في مخيلتها ، لما كانت صغير وهي في ملابس السباحة في لهو فر وكر ، تارة بكاء وخوف وتارة أخرى ضحك وفرح على مسرح الشاطئ.
...كانت في السادسة من العمر آنذاك، عمر طويل مر من معترك حياتها ولم تزر الشاطئ، تغير كل شيء فيه، غمرته السكنات والمباني في كل إتجاه،  صخب باعة السردين على الطرقات ...والبحر بقي وحيدا ينتظر صديقة الطفولة أن تعود له ذات يوم ،ولم تعد...
تحركت النسمات حول نورس وهي تطوف حوله ، فجأة حلّت الوشاح عن رقبتها بقوة ورفعته للسماء ، توقفت هنيهة ، مستقبلة قبلات النسيم ، فركت ربطة شعرها ورمتها أرضا كما كانت تفعل في طفولتها،  فتحت زر قميصها لتعانق صدرها لصوت الحنين المنبعث من رطام الموج بالصخر، ورفعت تنورتها عن ساقيها في كبرياء، ...هذا البحر ...وهاأنا ذا...خفتك صغيرة، وحلمت بك كبيرة في مفرش الرمل في جزري النرجسية، سأكون عروسك تشق قوة جبروتك ...لن أهرب ، ولا أخافك أو أهابك يابحر كما فعلت صبية...نورس الصغيرة فرت من قصر الأميرة الحسناء النائمة...فرت من ساحرة الجان وحراس الشطئان...عدت إليك يابحر ...
...تقدّمت نورس من روضة البحر،  ليصل الماء لركبتيها ، ليزيد شوقا ويلتهم خصرها ، جذفت بيديها حبات الماء البلوري ،وأكملت الطريق إلى الأمام، تعلوها إبتسامة الربيع...حاصرها جنود الموج من كل مكان... رفعوها فوق الأكفان...
...توقفت نورس عن مسير الموج وحلقت في السماء ، ضحكت على نورس الصغيرة التي تخاف الماء والغطس في أعماقه... هذا البحر؟ يسحبني لسحره ...لشوقه ولهفته ولوعته...
تأملته مليا ...تذوقت من شفتاه معنى الحياة...ضمت ذراعيها إليه جمعت شتاته، وهي تبتسم وتردد : أهذا هو البحر المخيف؟؟ سنين عبثت بي الأوهام أنك وحش يابحر؟؟ ...ثم سحبت بكفيها ورمتها في كل الأرجاء...كم أنت جميل يابحر...سكنتك أحلام  الصغر...عدت بلهفة الشوق إليك يابحر...وهي تطفو فوق سحره ، ومخاليب غدره...


  والله الموفق دائما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لحظات مع البحر...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب جامعة ورقلة :: منتديات الأدب العربي و اللغات و الفنون :: منتدى قسم الادب العربي-
انتقل الى: